آخر الأخبار

مقدمة عن الروبوت – تعريفه ونشأته – الروبوت في العالم الحقيقي

علي معشي     22 سبتمبر,2015         11 تعليق

 

المفاهيم الخاطئة عــن الروبوت

  • أن الروبوت هو آلة ميكانيكية في صورة إنسان بشري.
  • آلة ذات قوة خارقة أقوى من الإنسان وانه سيكون عدو خطير في المستقبل.
  • بعض أفلام الخيال العلمي تصور الروبوتات كأنها آلهة، وتكسبها قدرات خارقة، أو أنها ذات مستويات ذكاء أعلى من ذكاء البشر، أو أنها تمتلك المشاعر والأحاسيس.

تعريف الروبوت

 

توجد عدة تعريفات، لعل أنسبها أن الروبوت هو:

جهاز ميكانيكي متحكم به إلكترونياً، يقوم بتنفيذ الأعمال بدلاً عن الإنسان.

يظهر تاريخ التطور العلمي و التقني الإنساني أن بدء اختراع الروبوت كان لغرض صناعي وهو مساندة العامل البشري في قطاع الصناع.
ويسجل التاريخ اول روبوت صناعي استخدم فعليا في المصنع كان من انتاج شركة جنرال موتورز ، علم ١٩٦١م.واطلق على الروبوت اسم :(UMINATE)،
واستخدم لأول مره في مصنع الشركة بولاية نيوجرسي بالولايات المتحده الامركيه .
وظهرت عقب ذالك عده محاولات لوضع تعريف علمي للروبوت

الروبوت في العالم الحقيقي

  1. التطبيقات الصناعية أو الروبوت الصناعي
  2. استكشاف الأماكن البعيدة
  3. تنفيذ المهام الخطرة
  4. التطبيقات العسكرية والأمنية
  5. الروبوت وعالم التسلية والترفيه

 

التطبيقات الصناعية أو الروبوت الصناعي

تشكل التطبيقات الصناعيه اهم تطبيقات الربوتات حيث إنما هي الاساس في اختراع و تطوير الروبوتات .
وتستأثر مصانع تجميع السيارات بالعدد الأكبر من الروبوتات الصناعيه ، وتأتي مصانع الأجهزه الإلكترونه في المركز الثاني .

تبرز أهمية الروبوتات في خطوط الإنتاج في التالي:

  1.  ثبات مستوى الجودة.
  2.  ثبات مستوى الإنتاجية.
  3.  تخفيض التكلفة.
  4.  العمل الآمن في الظروف الخطرة .

 

ينبغي الإشارة إلى أن استخدام الروبوتات في المصانع له بعض السلبيات التي تتلخص في التالي:

  1.  ارتفاع التكلفة التأسيسية.
  2.  الحاجة إلى خبرات أعلى.
  3.  الحاجة إلى خطة تقنية كاملة.

استكشاف الأماكن البعيدة

تؤدي الربوتات دوراً هاماً في عمليات استكشاف الأماكن البعيدة التي يصعب على الإنسان الوصول إليها.

ولعل أبرز انجازات البشريه في السنوات الماضيه كان نجاح الإنسان في الهبوط على سطح القمر وتنفيذ عده رحلات استكشافيه هُناك.
ولكن نظراً لصعوبة بقاء الإنسان مده زمنيه طويله على سطح القمر فإن معظم العمليات الاستكشافيه تقوم فيها الروبوتات.
وتنفذ الروبوتات مهمام علمية مهمه في هذه العمليات الاستكشافيه
جمع عينات من التراب او الصخر وتنفيذ عمليات التحليل الكيماوي عليها ، ومحاولة الكشف عن آثار للحياه على اسطح هذه الأجرام السماويه ..

تنفيذ المهام الخطرة

تقع على فئات من البشر مسؤولية تنفيذ مهام خطرة جدا من أجل تأمين الحياة الآمنه للآخرين .
 
مثال ذلك عمليات اطفاء الحرائق و خاصة في الحديقة التي قد ينتج عنها تسرب للغازات السامة والبحث عن القنابل والمتفجرات وتدميرها والتعامل مع المواد المشعة وتعقيم الأماكن الملوثة بالأمراض المعدية أو بالمواد الكيماوية السامة وغيرها.
 
ويمكن للروباتات تنفيذ هذه المهام الخطرة بدلا من الانسان وذلك من خلال تصنيعها بموصفات خاصة يمكنها من مواجهة الظروف القاسية والمتطلبات الخاصة لهذه المهام أمثلة :

1) عمليات إطفاء الحرائق التي ينتج عنها تسرب غازات سامة.

2) البحث عن المتفجرات والقنابل وتدميرها.

3) التعامل مع المواد المشعة.

4) تعقيم الأماكن الملوثة بالأمراض المعدية أو المواد الكيماوية.

التطبيقات العسكرية والأمنية

إن من أبرز تطبيقات الروبوتات في السنوات الأخيرة هو ما يعرف بالمركبات الآلية الطائرة ,أو الطائرة بدون طيار ,ويمكن للطائرة بدون طيار أن تلعب أدوارا عسكرية أو أمنية بحسب الموجودة بها ويشمل ذلك :

(1عمليات المراقبة والاستكشاف ولك بتزويدها بالكاميرات واجهزة الاستشعار.

(2عمليات التجسس من خلال تزويدها بكاميرات التجسس واجهزة التصنت.

(3العمليات القتالية في حال تزويدها بالاسلحة القتالية.

 

الروبوت وعالم التسلية والترفيه

 

يعتبر كثير من الناس أن الروبوت وانتشاره في المجتمع هو نذير بما سيكون عليه المستقبل . ولا شك أن أفلام الخيال العلمي قد أسهمت كثيراً في تكوين ونشر هذا الاعتقاد .
ومن هذا المنطلق يتمتع الروبوت بعوامل جاذبية قوية تجعله أداة تسويقية مهمه.
لذا نجد أن الروبوت عنصر أساسي في الكثير من منتزهات الألعاب ، ونجده يرحب بالمتسوقين في بعض مجمعات التسوق الكبيرة ، ويكاد يكون عنصراً ثابتاً في بعض المعارض العلمية – خاصة تلك الموجهة للتعريف بالعلوم والتقنية بين الأطفال والشباب .

أخبار متعلقة

11 تعليق

  1. المهند أحمد حسن فقيه

    الروبوت هو جهاز ميكانيكي ماحكم به كهربائية يقوم بالإهمال بدلا من الإنسان

    المهند أحمد فقيه ش1

  2. علي العولقي

    روبوت
    تم تقديم كلمة ربوت لأول مرّة في مسرحية لكارل تشابيك عام 1920. و كان عنوان المسرحية وقتها “عمال عالميون لروسوم” (Rossum’s Universal Robots). وكلمة روبوت في اللغة التشيكية واللغات السلافية بشكل عام تعني العامل. ومنذ ذلك التاريخ بدأت هذه الكلمة تنتشر في الكتب و أفلام الخيال العلمي الأولى التي أعطت فكرة و تصور علمي عن هؤلاء الرجال الآليين الذين سيغزون العالم. و أعطت أفقا كبيرا ووعودا عظيمة للإنسان الأعجوبة الذي سيتدخل في أمور كثيرة و أهمها الصناعة. و قد تم وضع الكثير من الدراسات و التوقعات عن هذا الإنسان الآلي التي فشلت فيما بعد . و لكن بعد الكثير من وضع التصاميم الجيدة و الانتباه الجاد إلى الكثير من التفصيلات و الأمور الدقيقة ، نجح المهندسون في تقديم أنظمة آلية متنوعة للكثير من الصناعات المتوقعة في المستقبل القريب . و اليوم، و بسبب التطور الهائل للحواسب و الذكاء الاصطناعي و التقنيات و الهوس في تطوير البرامج الفضائية فنحن على حافة إنجاز كبير آخر في مجال علوم تصميم الروبوتات . إذاً الروبوت هو مناول قابل للبرمجة ثانية و يستطيع القيام بمهام عديدة و يخصص لتحريك مواد ، أجزاء ،و أدوات أو ماكينات معينة عبر حركات مختلفة البرمجة لأداء عدد من المهام. إن هذا التعريف يشمل تشكيلة واسعة من المناولات الروبوتية . و ضمن هذا التعريف لدينا أصناف من الروبوتات تتضمن ما يلي :
    الروبوتات المؤقتة “الصناعية المرنة” : تستخدم في عمليات التصنيع على نطاق واسع بما في ذلك تجميع الأجزاء ، الاختبار ، معالجة المواد ، اللحام ، و طلاء المواد .
    روبوتات الاستكشاف عن بعد : يخصص هذا النوع للبقاء في الأماكن التي لا يستطيع البشر البقاء فيها و تحملها .
    روبوتات التعويضات و العلاج الطبي : يمكن ترويض التقنية الروبوتية و أجهزة الإحساس فيها لإنتاج أعضاء تعويضية و تتمتع بحاسة اللمس .
    روبوتات معالجة المواد الخطرة : و تستعمل لإزالة القنابل و معالجة المواد الخطرة .
    روبوتات الخدمة : لأغراض الحراسة ، ضبط الأبواب ، تسليم البريد و الوقاية من الحرائق.
    مزايا و مساوئ الروبوتات :
    يبدو للوهلة الأولى أن الروبوتات تقدم المزايا التالية :
    إنتاج أكثر .
    استعمال التجهيزات بشكل فعال .
    تكاليف عمل منخفضة .
    نوعية و مكننة أفضل للأجزاء .
    مرونة محسنة .
    إنجاز أقصر للعمل .
    مرونة و سهولة في البرمجة .
    القدرة على العمل في الظروف الخطرة .
    نوعية محسنة لأماكن العمل .
    نوعية محسنة لأماكن الإنتاج .
    عائدات استثمار جيدة.
    امتلاك الحرية في الحركة في الأبعاد الثلاثة للفراغ .
    مزود بملاقط و أدوات قطع .
    إلا أنها لابد و أن تعاني من عدد من السلبيات على كل الأحوال, فإحدى أكثر الصعوبات هو أن الروبوت لا يزال غير قادر بعد على مسك جزء معين عشوائي من صندوق بدون استعمال نظام رؤية خاص . إن أول التطبيقات الناجحة للروبوت كانت في مجال صناعة السيارات الأمريكية ، ففي شركة فورد الأمريكية و حصراً في عام 1940 تم ولادة كلمة جديدة سميت بالأتمتة ، و بعد مضي الكثير من الوقت و الجهد أصبح الروبوت ينفذ الكثير من الأعمال في هذا المجال كاللحام النقطي و تحميل الآلات و الكثير من التطبيقات الأخرى. و في عام 1995 أدخل حوالي 25000 روبوت في خدمة صناعة السيارات في أمريكا وحدها ، و بالنسبة لبقية العالم فلم يكن الرقم أصغر من هذا ، فقد تم استعمال 1000000 روبوت للخدمة في المجالات الصناعية المختلفة. إن العامل الأكثر أهمية في تطوير تكنولوجيا الروبوتات و الذي ساعد على اقتحام الروبوت لمجال الصناعة بلا هوادة كان معتمداً على اكتشاف المعالجات المكروية ( المعالجات الصفرية ) والتي استطاعت متحكمات هذه المعالجات من إنتاج برامج قادرة على تنفيذ حركة متناسقة من أجل عدة درجات طلاقة . كما أن ظهور الروبوت الصناعي كان بأنواع متعددة مهيئة لأعمال يدوية و سنبحث في هذا القسم عن التراتيب الفيزيائية للروبوت . و تقريباً كافة أجهزة الروبوت الصناعي المتوفرة تجارياً في الوقت الحالي تملك أحد النماذج الأربعة التالية :
    1- الربط المركزي.
    2- الربط الدوراني.
    3- ترتيب الذراع المقرون.
    4- الربط الديكارتي.

  3. عبدالعزيز كريري

    الروبوت ويمكن أن يسمى بالعربية الإنسان الآلي والرجل الآلي والإنسالة والجسمال،[2] هو آلة قادرة على القيام بأعمال مبرمجة سلفا، إما بإيعاز وسيطرة مباشرة من الإنسان أو بإيعاز من برامج حاسوبية. غالبًا ما تكون الأعمال التي تبرمج الإنسالة على أداءها أعمالاً شاقة أو خطيرة أو دقيقة، مثل البحث عن الألغام والتخلص من النفايات المشعة، أو أعمالاً صناعية دقيقة أو شاقة. ظهرت كلمة “روبوت” لأول مرة عام 1920، في مسرحية الكاتب المسرحي التشيكي كارل تشابيك،[3] التي حملت عنوان “رجال روسوم الآلية العالمية” (بالتشيكية: Rossumovi univerzální roboti). ترمز كلمة “روبوت” في اللغة التشيكية إلى العمل الشاق، إذ أنها مشتقة من كلمة “Robota” التي تعني السُخرة أو العمل الإجباري، ومبتكر هذه الكلمة هو جوزيف تشابيك، أخ الكاتب المسرحي سالف الذكر، والذي ابتدعها في محاولة منه لمساعدة أخيه على ابتكار اسم ما للآلات الحية في العمل المسرحي. وبدأً من هذا التاريخ، بدأت هذه الكلمة تنتشر في كتب وأفلام الخيال العلمي التي قدمت عبر السنوات عدد من الأفكار والتصورات لتلك الآلات وعلاقتها بالإنسان، الأمر الذي كان من شأنه أن يفتح أفاق كبيرة للمخترعين ليبتكروا ويطوروا ما أمكن منها.

  4. خط انتاج سيارة BMW روووووعة لا يوجد ولا عامل واحد

  5. سفينة الشحن هذه في بلغاريا يتم الكشف عليها للتأكد من أنها صالحة للابحار. العملية تنفذها آلات مبرمجة. كل آلة تقوم بمهمة مختلفة، ولكل روبوت ميزة مختلفة عن الآخر:

  6. روبوت لكشف المتفجرات

  7. انتهت جامعة “باومان” التكنولوجية في موسكو من صنع روبوت عسكري فريد من نوعه.
    وصمم الروبوت وفق أحدث المتطلبات العصرية، وهو عبارة عن منظومة عسكرية متكامله تمتلك الية الاستطلاع وتحديد الاهداف ومزودة بذخائر وقادفات تضاهي بقوتها القاذفة “ار بي جي” من ناحية المدى واصابة الهدف.

  8. قامت شركة “هوندا” الصناعية اليابانية بوضع نسخة جديدة من الرجل الآلي (الروبوت) الذي اطلق عليه اسم “آسيمو” بحيث غدا بالامكان الاستعانة به أثناء العمل في ظروف تشكل خطرا على حياة البشر. أعلن ذلك مسؤولون في الشركة خلال استعراض الاختراع على الصحفيين.

  9. أول مطعم في العالم يستخدم الروبوتات لـ خدمة‬ الزبائن

رأيك

Animated Social Media Icons by Acurax Responsive Web Designing Company
Visit Us On TwitterVisit Us On FacebookVisit Us On Google PlusVisit Us On Youtube